الرئيسية » » ماذا تعني الحلقات الخمس المتشابكة في الشعار الأولمبي ؟

ماذا تعني الحلقات الخمس المتشابكة في الشعار الأولمبي ؟

NasBird | الثلاثاء، يوليو 26، 2016 | 12:24:00 ص

ماذا تعني الحلقات الخمس المتشابكة في الشعار الأولمبي ؟
صمم شعار الحلقات الخمس وكذلك العلم الأولمبي والمقصود به العلم ذو خلفية بيضاء، ويرفع هذا الشعار في الملاعب والمؤتمرات والملتقيات وتم تصميمه من قبل البارون الفرنسي بيير دو كوبرتان والذي أسس الألعاب الأولمبية عام 1912 وكان أول ظهور لهذا الشعار في رسالةٍ كتبها.

الحلقات ذو أحجامٍ متساوية وبألوانٍ مختلفة وهي كالتالي من اليسار إلى اليمين: الأزرق، الأصفر الأسود، الأخضر، والأخير هو الأحمر، وقصد البارون بهذه الحلقات أن يؤكد روح الأخوة بين الشعوب في كل القارات، وقال في الرسالة بأن هذه الحلقات الخمس تمثل المناطق الخمس في المنطقة، وأن الألوان الستة المتضمنة تعكس الخاصة بكل دول العالم بلا استثناء.

وأشار بعض المؤرخين للحركة الأولمبية بأن كل لون يرمز إلى إحدى القارات الخمسة، واعتبروا بأن اللون الأحمر يمثل أمريكا، بينما يمثل اللون الأسود أفريقيا والأصفر آسيا، اللون الأخضر لأوروبا والأزرق لمنطقة أوقيانوسيا، ولكن بعضهم نفى ذلك معتبراً بأن كل حلقة لا ترمز إلى أي قارة محددة، بينما أجمع العديد من متتبعي الحركة الأولمبية بأن الألوان المتضمنة مستلهمة لتمثل غالبية الدول والقارات في العالم معتبرين الشعار رمزاً دولياً في بداية القرن العشرين.

الحلقات تدل على الكائن البشري وعلى الاستمرارية وفقاً لما وصفها المؤرخ الرياضي الأمريكي روبرت بارني، مضيفاً بأنه يدل على التسوية بين كل الناس في العالم وبأنه مرحب بهم للمشاركة بدون أي تفرقة عنصرية.

كان من المفترض أن يظهر الشعار الأولمبي لأول مرة في أعلام ولافتات الألعاب الأولمبية لعام 1912 ولكن الدورة أُلغيت بسبب الحرب العالمية الأولى، ورُفع العلم بشعاره لأول مرة عام 1920 في الدورة التي أقيمت في مدينة أنفرس في بلجيكا، ومن هنا بدأ العلم بالانتشار وبدأ يسلك طريقه ليظهر بعد ذلك في الألعاب الأولمبية في مدينة برلين في ألمانيا عام 1936.

ويتم رفع العلم الأولمبي عند إعلان افتتاح الدورات على المكان الرئيسي في الملعب الذي تقام فيه الدورة، ويبقى العلم مرفوعاً حتى تنتهي الدورة وحالما تنتهي يتم إنزاله ويسلم إلى عمدة المدينة التي سيقام بها الدورة القادمة.

أول مرة تم تغيير العلم بها كانت في عام 1984 في لوس أنجلوس في الولايات المتحدة وهو نفس العلم الذي رفع لأول مرة في بلجيكا عام 1920، وتم رفع العلم الجديد في عام 1988 خلال دورة سول بكوريا الجنوبية.

في كل مدينة تقوم باحتضان الألعاب الأولمبية تضع أعلاماً خاصة بها في الدورات فتتضمن كتابةً أو رسماً أو حتى ألوان لتمثل شعار تلك الدورة، وفي عام 1968 في الألعاب الأولمبية الشتوية بمدينة غرونوبل الفرنسية تم صنع تعويذات عبارة عن حيوانات أو رمز ثقافي يتم استلهامه من ثقافة وحضارة المنطقة، وقد حققت مبيعات كثيرة حيث تم استغلالها كصور على الملابس وحتى بألعاب الفيديو وكتذاكر وهدايا أيضاً.
SHARE

NasBird.Com

0 التعليقات :

إرسال تعليق